• الرئيسية
  • الرؤية
  • ادارة الجامعة
    • صاحب السمو الملكي

      الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود

      حفظه الله

      "إن مستقبل الجامعة العربية المفتوحة واعد وزاخر"

  • الأخبار والأنشطة
    • أقامت الجامعة العربية المفتوحة بالتعاون مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ورشة عمل بعنوان (تعليم ريادة الاعمال) 

      أقامت الجامعة العربية المفتوحة بالتعاون مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ورشة عمل بعنوان (تعليم ريادة الاعمال ) حاضرت فيها الدكتورة نجوى ابراهيم أستاذ مشارك في الجامعة الامريكية في القاهرة وذلك بحضور رئيسة الجامعة العربية المفتوحة الاستاذة الدكتورة موضي عبد العزيز الحمود ومدير إدارة برنامج تطوير الشركات في إدارة الشركات والابداع بمؤسسة الكويت للتقدم العلمي  الاستاذ فيصل المتروك ومشاركة رؤساء  وممثلي عدد من الجهات والمؤسسات الأكاديمية والبحثية وعدد من أعضاء هيئة التدريس .

      استهلت الدكتورة الحمود فعاليات الورشة بالترحيب بالدكتورة الابراهيم والمشاركين والإشادة بالتعاون البناء للجامعة العربية المفتوحة مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي وغيرها من الجهات والمؤسسات الشريكة للجامعة في تقديم  ورعاية المبادرات التي من شأنها تعزيز مسؤولية الشراكة والاسهام في تطوير المسيرة التعليمية والتنموية لكافة دول الوطن العربي انطلاقا من الرسالة السامية والاهداف النبيلة للجامعة وما لديها من رؤى وتطلعات في ان تكون رائدة على مستوى المنطقة في مجال التعليم العالي الذي تتبناه والمشاركة بقوة في دعم برامج خطط التنمية المستدامة لدول الوطن العربي.


      واكدت حرص الجامعة على تقديم أفضل مستويات التعليم العالي والعمل بكل جد على بناء قدرات وتنمية مهارات الطلبة والأساتذة وتفعيل برامج التدريب والتطوير اللازمة لتلبية احتياجات أسواق العمل  وإنشاء المشاريع وريادة الاعمال مشيرة الى ان من اهم أهداف هذه الورشة تعريف أعضاء هيئة التدريس بمبادئ تعليم ريادة الاعمال وتدريب المشاركين على أساليب التعليم بحيث يتعلم الطالب كيفية إقامة المشاريع الجديدة او إطلاق خطة انتاج جديدة في المؤسسات القائمة  اضافة الى التعريف في كيفية تسخير كافة الإمكانيات واستثمار أفضل الخبرات والمهارات اللازمة لريادة الاعمال.


      وبدوره ألقى مدير إدارة برنامج تطوير الشركات في إدارة الشركات والابداع بمؤسسة الكويت للتقدم العلمي فيصل المتروك كلمه اشاد فيها بتعاون الجامعة العربية المفتوحة ودورها وما تقدمه من خدمات وإسهام من اجل تطوير العملية التعليمية وخدمة برامج تنمية المجتمع.

      وأفاد بان مؤسسة الكويت للتقدم العلمي تولي الاهتمام الكبير بالعديد من القضايا والبرامج الخاصة بالمجالات العلمية والتعليمية والتنموية التي تهم الكويت وكافة دول الوطن العربي كما تسهم وبشكل فاعل مع العديد من الجهات والمؤسسات الأكاديمية والبحثية والاقتصادية الكويتية والعالمية في تقديم وتمويل ورعاية العديد من المبادرات والمشاريع من اجل النهوض بالمجتمع وتحسين الأداء ومواكبة التطور العلمي والتكنولوجي فضلا عن القيام بتعزيز ثقافة الجودة الشاملة ودعم المشاريع الريادية ورعاية المبدعين والرواد مؤكدا على ان احتضان الجامعة العربية المفتوحة  لفعاليات هذه الورشة يأتي في إطار التعاون وتنسيق الجهود لخدمة الأهداف المشتركة للمؤسسة وللجامعة والتي منها تعزيز تعليم ريادة الاعمال وتنمية القدرات الإبداعية وتاهيل العناصر الريادية في كافة المجالات وعلى مختلف المستويات في كافة القطاعات العامة والخاصة في الدولة.

      ومن جانبها استهلت  الدكتورة الابراهيم تقديم موضوع الورشة بالتعريف بمفهوم وخصائص ريادة الاعمال والفرق بين التعليم التقليدي والتعليم الريادي وما بين كل من القيادة والإدارة وريادة الاعمال مؤكدة في حديثها على ان رائد الاعمال يجب ان يكون قائدا في كل ما تعنية هذه الكلمة من معنى وفهم بينما ليس من الضروري ان يكون ( القائد ) رائدا للأعمال .

      كما استعرضت اهم عناصر القيادة المتمثّلة في الرؤية والمهارات والتطبيق العملي منوهة في عرضها الى ان الرؤية بدون عمل مثل احلام اليقظه وكذلك العمل بدون رؤية مثل الكابوس وتحدثت عن فكرة انشاء الشركات  ومصادر التمويل والقروض وعقود الاستعانة بالمصادر الخارجية والمسؤلية الاجتماعية للشركات وعرضا من خلال الفيديو لتجارب عدد من رواد الاعمال في مجال التعليم الريادي وريادة الاعمال .

      وفي ختام الورشة قدمت الدكتورة الحمود شهادات التقدير والحضور للمشاركين. ويذكر ان هده الورشة هي الاولى التي تقيمها الجامعة بالتعاون مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي والتي تأتي في إطار الجهود المشتركة في سبيل تفعيل برامج الشراكة وتطوير التعليم ورعاية المبادرات والمشاريع الريادية والإبداعية .

       
  • أكاديمية
  • البحث والتخطيط
  • عن الجامعة
  • الحياة الطلابية

التعليم المفتوح

نظام التعليم المفتوح

إن أهم الركائز الرئيسية الذي يقوم عليها نظام التعليم المفتوح هي مرونة استيعاب قاعدة واسعة من الراغبين في متابعة تحصيلهم من التعليم العالي، مما يوفر فرصا كثيرة تتاح للمؤهلين منهم. ويعزى التوجه إلى مثل هذا التعليم من بين غيره من الأسباب قلة القيود المفروضة على القبول بالتعليم المفتوح مقارنة بالمؤسسات التعليمية التقليدية.

والدراسة في الجامعة العربية المفتوحة تعتمد على نهج التعليم المتمازج واضعة الجودة على رأس أولوياتها. ويتمحور التعليم المفتوح في الجامعة العربية المفتوحة بشكل كبير على التدريس المباشر، وبالتالي على تعزيز التعليم التفاعلي. وتستند منهجية الجامعة العربية المفتوحة على المحاضرات المبرمجة المتسلسلة للمناهج، إلى جانب غيرها من أشكال الدعم مثل التعليم عبر الإنترنت، والمتمازج مع مكونات متنوعة أخرى تهدف إلى توفير بيئة مناسبة لدعم التعليم المتمازج. كما يتم توفير المكتبات وأجهزة الكمبيوتر لكافة عمليات وبرامج الجامعة المفتوحة.

ويضاف إلى هذه الآليات عدد من مراكز التعلم في جميع فروعنا الإقليمية المختلفة. ومما لا شك فيه أن هذا النهج مختلف تماماً عن مفهوم التعليم التقليدي عن بعد الذي يرتكز أصلا على المراسلة.

تنحصر معايير القبول للبرامج الدراسية في الجامعة العربية المفتوحة في قيام الطالب بتقديم شهادة معتمدة بإنهائه المرحلة الثانوية. كما تنظر الجامعة العربية المفتوحة في قبول خريجي المعاهد المتوسطة الراغبين بالالتحاق في برامج دراسية تؤهلهم للحصول على درجة البكالوريوس أو الليسانس. بالإضافة إلى كل ذلك تنظر الجامعة العربية المفتوحة أيضاً في طلبات المتقدمين الذين أتموا بنجاح بعض البرامج الدراسية ذات الصلة في معاهد عليا معترف بها.

وسائط التعلم

توفر الجامعة العربية المفتوحة العديد من أحدث وأنسب الوسائل التعليمية المتنوعة لطلابها بما في ذلك المواد المطبوعة، والأشرطة السمعية، وأشرطة الفيديو، والأقراص المدمجة، والمناهج عبر الانترنت. بالإضافة إلى كل ذلك، يتم توفير دعم تعليمي عن "طريق مراكز التعلم" من خلال شبكة خاصة تنقل عبر الأقمار الصناعية المتكاملة تتضمن مجموعة من المحطات الطرفية المضيفة VSAT. ويعتمد المنهاج التعليمي في الجامعة العربية المفتوحة على مزيج من الدراسات المستقلة والمحاضرات المجدولة.

وتنتشر "مراكز التعلم" التابعة للجامعة العربية المفتوحة في فروعها في كافة البلدان المشاركة وهي تعتبر جزءا لا يتجزأ من العمليات في كل فرع. وتجهز هذه المراكز تجهيزا جيدا بشبكات محلية من الحواسيب والشاشات ومرافق متعددة الوسائط.


نظام الإشراف على الدراسة المستقلة

تقوم فلسفة نظام التعليم المفتوح على نهج التعلم المتمازج المستقل الذي يخضع للإشراف العلمي المباشر على الدارسين. فالطالب المسجل في أحدى الدورات أو المقررات يتسلم حزمة تعليمية تحتوي على مواد مطبوعة، ووسائل سمعية بصرية (أشرطة الفيديو والكاسيت)، وفي بعض الأحيان أقراصا مدمجة. وتشمل المواد المطبوعة المحتوى الشامل من القراءات وجدولا زمنيا للمهام المطلوب القيام بها أثناء الفصل الدراسي. كما أن المشاريع المتعلقة بمواضيع محددة تتم برمجتها وتوزيعها على مدة الفصل الدراسي من أجل قياس ورصد التقدم الذي يحرزه الطالب. وفي نهاية كل فصل يعقد الامتحان النهائي لكل مقرر وتتوزع الدرجات الإجمالية للمقرر على الامتحان النهائي والأنشطة الأخرى بنسب مختلفة. وتعقد الامتحانات النهائية في جميع فروع الجامعة في نفس التاريخ والتوقيت حيث يتم التحكم فيها مركزيا من المكتب الرئيسي للجامعة في الكويت. وتخصص نسبة 50% من الدرجة للامتحان النهائي في كل مقرر بينما تتوزع النسبة المتبقية (50%) على الأنشطة الأخرى بما في ذلك أعمال السنة والاختبارات الشهرية TMA.

وتعتبر المحاضرات التي تعقد بصفة منتظمة ودورية وفقاً لجدول زمني معد سلفا من ضمن أهم عناصر التعلم الذاتي المستقل في الجامعة العربية المفتوحة. وتهدف تلك المحاضرات إلى إرساء التواصل بين الطالب والمعلم كما أنها توفر منبرا لتبادل الخبرات في مختلف جوانب التعليم المتمازج والتعلم الذاتي والتعلم بالإلكتروني والتي من شأنها أن تسهم في تعزيز أواصر العلاقة بين الطلاب أنفسهم.

منظومة متكاملة للتعلم

من حيث المبدأ، يقوم مشرف تعليمي متخصص بالإشراف على 20 طالبا، ويتم إعداد الجدول الزمني للمحاضرات قبل بدء الفصل الدراسي. وفي حين أن هذه اللقاءات تسمح بالتفاعل الإيجابي بين المعلمين والطلاب إلا أنها تحفز الطلاب أيضاً على البحث واستكشاف مصادر معلومات أخرى يجدونها من خلال الدعم اللوجستي في "مراكز التعلم".

وترتبط "مراكز التعلم" في كافة فروع الجامعة العربية المفتوحة بعضها ببعض عن طريق شبكة الأقمار الصناعية المتكاملة التي تدعمها مجموعة من المحطات الطرفية المضيفة VSAT. وتلعب مختبرات الحاسوب والوسائط المتعددة دوراً أساسياً في تعزيز تجربة التعلم. وستعمم هذه المختبرات في كافة "مراكز التعلم" كجزء لا يتجزأ من الدعم اللوجستي لعملية التعلم. وتنظر الجامعة في تبني خطط مستقبلية لاستخدام أشكال مختلفة من تكنولوجيا المعلومات بما في ذلك الإنترنت كوسيلة لتقديم المحاضرات والدعم، وهي محاور تشكل العناصر الأساسية (كليا أو جزئيا) للتخطيط الاستراتيجي للجامعة العربية المفتوحة.

أنت الآن تتصفح: عن الجامعة About Items التعليم المفتوح